التكنولوجيا والحياة

good website
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  ارفع صورك بنجاحارفع صورك بنجاح  

شاطر | 
 

 انحرافات العمود الفقري عند الأطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصاروخ
العضو المميز


عدد الرسائل : 240
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

مُساهمةموضوع: انحرافات العمود الفقري عند الأطفال   الأحد يونيو 08, 2008 4:03 pm

انحراف العمود الفقري عند الأطفال


عندما نرى أولادنا ينحنون يومياً تحت ثقل الحقيبة المدرسية ونسمعهم يشكون من الجلوس لفترة طويلة على مقاعد المدرسة مما يسبب لهم ألماً في الظهر، ينتابنا قلق حول إمكانية تأثير هذه العوامل على صحة ظهورهم ونتساءل : هل من الممكن أن تكون الحقيبة المدرسية سبباً في إصابتهم بانحراف في العمود الفقري؟ وهل يمكن للجلوس بوضعية خاصة في المدرسة أن يسبب آلاماً مزمنة في الظهر؟

ـ الحقيبة المدرسية الثقيلة والجلوس بوضعية خاصة في المدرسة لا يمكن أن يسببا اعوجاجاً في العمود الفقري. ولكن كيف يمكن تفسير حالات الانحراف في العمود الفقري التي يصاب بها الأولاد؟

يظهر الانحراف في العمود الفقري عند الأولاد في مرحلة البلوغ لسبب ما زال حتى الآن مجهولاً. وهو يصيب الفتيات أكثر من الفتيان ولا يسبب أي ألم ولا يرسل إشارة سوى الانعواج الذي يطال العمود الفقري. لذلك نطلق عليه اسم الانحراف الأساسي. ويمكن للأولاد أيضاً أن يصابوا بانحراف ثانوي يترافق مع أمراض أخرى تظهر لديهم كالشلل أو مشاكل في الجهاز العصبي. وقد يولد بعض الأولاد بتشوه خلقي في العمود الفقري يسبب هذا الانعواج، فإذا فحصنا الولد المصاب بانحراف ولم نجد لديه أي إشارة طبية غير الاعوجاج نضع حالته تحت خانة الانحراف الأساسي. أما إذا تأكدنا من إصابته بأمراض أخرى قد تكون عصبية أو ناتجة عن تشوهات خلقية فانحرافه يكون ثانويا ويحتاج إلى علاج.

_ نحن في الموسم الدراسي والكثير من الأهل يخافون على أولادهم من حمل الحقيبة المدرسية الثقيلة والجلوس لفترة طويلة على مقاعد المدرسة، فما مدى تأثير هذه العوامل على الأولاد؟

ـ يمكننا التوضيح أن حمل الحقيبة المدرسية لا يمكنه في أي حالة من الأحوال أن يسبب انحرافاً في العمود الفقري.

فالتلميذ يمكن أن يحمل حقيبة وزنها 10 كيلوغرامات طوال اليوم ولن يصاب بأي انحراف إلا إذا كان لديه استعداد للإصابة به. والاستعداد قد يكون أساسيا ولا نعرف سبباً له أو يكون ناتجاً عن أمراض أخرى كما ذكرنا.

الحقيبة المدرسية ممكن أن تعطي شكلاً خطأ للظهر والفرق بينها وبين الانحراف الحقيقي أنه في الحالة الأولى يمكن للتلميذ أن يصحح وضعية ظهره بنفسه. أما عند إصابته بالانحراف فلا يمكنه أن يقف مستقيماً حتى لو أراد ذلك. لا يمكننا اعتبار الشكل الخطأ في وضعية الظهر خطراً طبياً إذ يمكن تصحيحه بالرياضة والسباحة ويمكن للولد بعد ذلك أن يتابع نموه بشكل طبيعي. والملاحظ أنه يمكن لحمل الحقيبة المدرسية الثقيل أن يسبب مشكلة أخرى هي آلام الظهر عند الأولاد لذا فإننا نلاحظ ارتفاع نسبة الإصابة بالديسك لدى الأولاد في السنوات الأخيرة خاصة في عمر 14 أو 15 سنة. والعلاج في هذه الحالة يعتمد على الخلود للراحة لفترة من الوقت.

_ في أي أعمار تظهر مشاكل الظهر المرتبطة بحمل الحقيبة المدرسية والجلوس بوضعية خاصة في المدرسة؟

ـ هذه المشكلة يمكن أن تطال الأعمار فعند القيام بدراسة ميدانية في هذا الموضوع لوحظ أن الحقائب المدرسية أصبحت ثقيلة جدا على كل التلاميذ وفي كل الصفوف وقدمنا مقترحات لحل هذه المشكلة. كأن لا يأخذ التلميذ جميع كتبه إلى المدرسة بل يتبع البرنامج المقرر، وألا يحمل دفاتر سميكة ويستبدلها بأخرى رقيقة. وألا يحمل الحقيبة على كتف واحد بل على كتفين أو يجرها بيده. قد يخاف الأهل كثيرا من آثار حمل الحقيبة على أولادهم ولكننا طبياً لا نعتبرها من المشاكل المهمة بل مشكلة ثانوية حلها سهل خاصة أن مدة حمل التلميذ للحقيبة لا تتعدى الساعة يوميا في أقصى الحالات لذا فالمشاكل في هذه الحالة ليست خطرة وأقصى نتائجها تكون آلاماً في الظهر وليس انحرافا في العمود الفقري.

_ كيف يتم تشخيص هذه الحالات؟

ـ في حالات المشاكل المدرسية يتم التشخيص من خلال فحص سريري يترافق أحياناً مع صورة أشعة عادية. أما في حالة الانحراف في العمود الفقري فنبدأ أيضا بالفحص السريري ونطلب خلاله من الولد أن ينحني إلى الأمام فإذا بدا جانب من الظهر أعلى من الجانب الآخر فهذا يعني أن العمود الفقري ملتف وأن الانحراف أكيد.

_ وماذا عن العلاج المتبع في حالات الانحراف؟

ـ عندما نتكلم عن الانحراف الأساسي فهذا يعني أن التمارين الفيزيائية غير مفيدة. إذا ظهر الانحراف لدى أولادهم ومازالت مرحلة النمو أمامهم ولا تتعدى حدته الأربعين درجة نضع لهم مشدا ونطلب منهم أن يضعوه حتى نهاية مرحلة النمو وهو يغطي الجسم بكامله ويجب وضعه 23 ساعة من أصل 24 وهذا يعني أنه علاج صعب للولد والأهل على السواء. أما عندما يفوق الانحراف الاربعين درجة فالعلاج يعتمد على الجراحة. وتشكل المتابعة حلقة ضرورية أيضا في علاج الانحراف في العمود الفقري خاصة أن العلاج الحقيقي لا يبدأ إلا بعد التأكد من أن الانحراف يزيد. أما الوضعية الخطأ في الظهر الناتجة عن حمل الحقيبة فيقوم علاجها على تشجيع الولد على ممارسة الرياضة وخاصة السباحة. ويقوم علاج الأمراض المسببة لهذا الانحراف ومعالجة الانحراف بنفسه بالمشد أو الجراحة.

_ هل يؤدي إهمال حالات الانحراف إلى جعل العلاج مستعصياً؟

ـ لا، لن يكون العلاج مستعصياً ولكنه يصبح أصعب والنتيجة تكون مختلفة. فإذا أجرينا عملية تقويم الانحراف في عمر الخامسة والعشرين فلن نحصل على النتيجة نفسها التي نحصل عليها في الثانية عشرة. عندما يكون العمود الفقري ليناً يمكن تصحيحه بشكل أفضل.

_ هل يمكن لعدم العلاج أن يوصل إلى الشلل؟

ـ الشلل لا يكون نتيجة لعدم العلاج إلا في حالات معينة أي عندما يكون العمود الفقري منحنياً إلى الأمام بشدة فيضغط على النخاع الشوكي ويسبب صعوبة في المشي. ولكن الانحراف في العمود الفقري يسبب حالات عديدة ومشاكل في التنفس لدى الأولاد إذ يؤدي إلى ضغط الأضلع على الرئتين.

_ وماذا عن ممارسة الرياضة للحد من مشكلة آلام الظهر عند الأولاد؟

ـ الرياضة أهم وسيلة للحد من آلام الظهر عند الأولاد وعند البالغين أيضا، ولكن ليس لها أي تأثير على الانحراف في العمود الفقري. تأثير الرياضة يقتصر على تقوية العضلات التي تلعب دور مخفف صدمات عن العمود الفقري فتخفف من آلام الظهر.

أساليب التسوق مع الأطفال

تبدأ المعاناة نهاية كل أسبوع، فالعديد من العائلات تخصص وقتا للذهاب إلى المراكز التجارية للتسوق، أو تناول وجبة خفيفة، أو لشراء مستلزمات المنزل. وبالرغم من أن الأمر قد يبدو طبيعيا إلا أن وجود الأطفال قد يعني تحديا حقيقيا لكل أم وأب. فالوقت القصير بالنسبة للآباء يعني وقتا طويلا ومملا جدا، وهذا ما يسبب لهم الضيق والشعور بالانزعاج، وبالتالي المعاناة!! فكيف نخفف من مشاكل الذهاب إلى التسوق مع الأطفال ونجعلها رحلة ممتعة للجميع.حددي الوقت. تذكري أن الأطفال يجب أن يذهبوا للحمام كل ساعة، ويتناولوا وجبة خفيفة كل ساعتين. فإذا كانت رحلة المركز التجاري تبدأ وقت الظهيرة، فقومي بإطعام الأطفال قبل الذهاب إلى المركز أو في المركز التجاري، مع الانتباه لحاجتهم للذهاب إلى الحمام، هذا سيمنحك ساعتين من الوقت الثمين، إذا لم يضطر أحدهم للذهاب إلى الحمام.

حددي المتاجر. إذا كان الهدف هو شراء أحذية للأطفال، فقومي بتحديد أماكنها فور الدخول إلى المركز التجاري، ولا تضيعي الوقت في المتاجر الأخرى. فسيشعر الأطفال بالإهمال، ويستنزفون قوتهم سريعا.

خصصي ميزانية لكل شيء. الأفضل أن تذهبي ومعك مخطط مسبق مكتوب أو في ذهنك لزيارة المركز التجاري. أخبري الأطفال بالمخطط ولا تكذبي عليهم، مثلا لا تقولي سنشتري البوظة ثم تتجاهليهم عندما تمري من متجر البوظة، هذا سيفقد الأطفال ثقتهم بك، ولن ينصتوا لك في المرة اللاحقة. وتذكري أن لكل شيء مقدارا من المال. لا تنفقي الكثير وإلا فستصابين بالانزعاج وسينتقل هذا الشعور للأطفال.

خذي معك مساعدة. إذا كنت ستذهبين مع الأطفال وحدك دون زوجك، فيفضل أن تأخذي أحدى صديقاتك أو أحد أفراد العائلة معك. المساعدة ستكون مفيدة في السيطرة على الأطفال، كما أنها ستخفف عنك عبء تحمل المسؤولية.

نصائح: إذا لم يكن لديك شخص يساعدك، فقومي بأخذ عربة للأطفال الصغار ليجلسوا بها عندما يشعرون بالتعب، أو يمكنك الاستعانة بأربطة الحماية للأطفال التي تمنع الأطفال من الابتعاد عنك.كيف تجنّبين طفلكِ أخطار الحقيبة المدرسية الثقيلة؟
يوماً بعد يوم، نرى أطفالنا يرزحون تحت ثقل حقائبهم المدرسية ونسمعهم يشتكون من الجلوس فترات طويلة على المقاعد، فينتابنا القلق حول تأثير هذه العوامل على صحة ظهورهم ونتساءل: هل مكتوب عليهم أن يعانوا بسبب حقيبتهم المدرسية؟ أيعقل أن تكون هذه الحقيبة سيفاً ذا حدين لهم؟ أهي الجلاد المسؤول عن آلامهم والذي قد يتسبب بانحراف في العمود الفقري؟

يظهر الانحراف في العمود الفقري عند الأولاد في مرحلة البلوغ، وهو يصيب الفتيات أكثر من الفتيان ولا يتسبب بأي ألم، ولا يرسل إشارة سوى الاعوجاج الذي يطلق عليه اسم الانحراف الأساسي. ويمكن أن يصاب الأولاد أيضاً بانحراف ثانوي يترافق مع أمراض أخرى، كالشلل أو مشاكل في الجهاز العصبي.

إنّ حقيبة مدرسية وزنها 10 كيلوغرامات لا تتسبّب بانحراف في العمود الفقري، إلا إذا كان لدى الطفل استعداد للإصابة به. لكن من ناحية أخرى، يتسبب حمل الحقيبة المدرسية الثقيلة بمشكلة أخرى هي آلام الظهر. لاحظ الخبراء ارتفاعاً في نسبة الإصابة بفتقٍ طبقي (Discal hernia) لدى الأطفال في السنوات الأخيرة، وبخاصة في عمر 14 أو 15 سنة، ويعتمد العلاج في هذه الحالة على الخلود الى الراحة لفترة من الوقت.

في المقابل، قد تعطي الحقيبة المدرسية شكلاً خاطئاً للظهر، وهي حالة يستطيع التلميذ أن يصحح فيها وضعية ظهره بنفسه. أما لدى إصابته بانحراف أساسي فلا يمكنه أن يقف مستقيماً حتى لو أراد ذلك. لا يمكن اعتبار الشكل الخاطئ في وضعية الظهر خطراً طبياً، إذ يمكن تصحيحه بالرياضة والسباحة، ويمكن للطفل بعد ذلك أن يتابع نموه في شكل طبيعي.



التشخيص



يتم التشخيص من خلال فحص سريري يترافق أحياناً مع صورة أشعة عادية. أما في حال الانحراف في العمود الفقري، فيباشر الأطباء بالفحص السريري ويطلبون من الولد أن ينحني إلى الأمام، فإذا بدا جانب من الظهر أعلى من الجانب الآخر فذاك يعني أنّ العمود الفقري معوجّ وأنّ الانحراف أكيد.



علاج الإنحراف



في حال الانحراف الأساسي، تعتبر التمارين الفيزيائية غير مفيدة. إذا ظهر الانحراف لدى الأطفال في مرحلة النمو، ولم تكن حدّته تتعدى الأربعين درجة، يبادر الأطباء إلى وضع مشد لهم، طالبين وضعه حتى نهاية مرحلة النمو. ويغطي هذا المشد الجسم بكامله ويجب وضعه 23 ساعة من أصل 24، مما يعني أنّه علاجٌ صعبٌ للطفل والأهل على حدّ سواء. أما عندما يفوق الانحراف الأربعين درجة فالعلاج يعتمد على الجراحة. وتشكل المتابعة حلقةً ضرورية في علاج الانحراف في العمود الفقري، ولا سيما أنّ العلاج الحقيقي لا يبدأ إلا بعد التأكد من أنّ مشكلة الانحراف تتفاقم. أما الوضعية غير الصحيحة في الظهر والناتجة عن حمل الحقيبة فيقوم علاجها على تشجيع الولد على ممارسة الرياضة وبخاصة السباحة.



درهم وقاية خير من قنطار علاج



- حمل حقيبة مدرسية خفيفة الوزن لا يتعدى وزنها الاجمالي نسبة 10 % من وزن الطفل. وفي حال استعمال حقيبة ذات عجلات صغيرة، يجب اختيار الحقيبة التي يمكن فكّ عجلاتها ومقبضها كي يتمكن التلميذ عند صعود الدرج من فصل الحقيبة عن الجزء البلاستيكي ليحملها على ظهره.

- دراسة محتوى الحقيبة جيداً والحرص على أن تكون أغلفة الكتب رقيقة. وينصح الخبراء باعتماد كتب مؤلّفة من أجزاء كي يجلب التلميذ جزءاً واحداً إلى الصف. أما بالنسبة إلى الدفاتر فينصحون باستعمال الدفاترالصغيرة.

- على الأهل أن يحسنوا اختيار الحقيبة وأن يراقبوا محتواها باستمرار وألا يسمحوا لأولادهم إلا بأخذ اللوازم الضرورية. فضلاً عن ذلك، ينبغي أن يعلّموهم كيفية حمل الحقيبة وألا يسمحوا لهم بحملها لمسافات طويلة. عليهم كذلك أن يأخذوا على محمل الجد كل ما يشكو منه أبناؤهم من آلام ناتجة عن حمل الحقيبة المدرسية، فيبادروا إلى استشارة الطبيب المختص عند الضرورة.

على الأستاذ:

- توجيه التلاميذ إلى اختيار الكتب التي عليهم حملها.

- تحديد البرنامج كي لا يجلب التلاميذ الكتب كلها.

- مراقبة التلاميذ ومنعهم من إثقال الحقيبة.

- مراقبة وضعية جسم التلميذ في الصف إن جلوساً كان أو وقوفاً.

على إدارات المدارس بذل جهود كثيرة مثل:

- تأمين خزانات ذات أدراج تقفل بالمفتاح للتلاميذ كافّة.

- محاولة تشغيل المصعد عند بدء الدروس ونهايتها لصفوف الطبقات العليا.

- توجيه الأساتذة وتثقيفهم حيال مشكلة الحقيبة المدرسية.

- إحصاء أطباء اختصاصيين في الفحص الطبي المدرسي للكشف باكراً على العمود الفقري عند التلاميذ.

- تفادي وضع الصفوف الابتدائية والصف السادس في الطبقات العليا لأنّ تلاميذ هذه الصفوف هم الأكثر تعرضاً لهذه المشكلة.

نصائح للتلميذ:

تحاشَ وضع ثياب الرياضة ومطرة الماء في الحقيبة.

تخطَ خوف نسيان الكتب واحمل الضروري منها فحسب أي الكتب وفقاً للجدول الدراسي.

تجنّب حمل الحقيبة في حال الانتظار لأكثر من خمس دقائق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
انحرافات العمود الفقري عند الأطفال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التكنولوجيا والحياة :: منتدى طب الأطفال-
انتقل الى: