التكنولوجيا والحياة

good website
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  ارفع صورك بنجاحارفع صورك بنجاح  

شاطر | 
 

 شمع الأذن عند الأطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصاروخ
العضو المميز


عدد الرسائل : 240
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

مُساهمةموضوع: شمع الأذن عند الأطفال   الخميس يوليو 17, 2008 2:57 am

العينان إحدى نعم الله الكثيرة علينا، ووسيلتنا الوحيدة لإبصار هذا الكون، والتي لو وضعت وحدها في كفة وجميع أعمالنا الصالحة في الكفة المقابلة لما أوفينا شكر الله عليها.
وتتعرض عيوننا لكثير من المشاكل والأمراض إذا لم نعتن بها جيدا، فحصا وعناية واهتماما..، ومن هذه المشاكل الحول، التي تعتبر ــ خاصة عند الأطفال ــ من المشاكل الكبيرة المنتشرة، فهي لا تعتبر مشكلة جمالية فحسب لدى الطفل، بل تتعداها إلى التأثيرعلى قوة الإبصار أيضا.
ويعتبر الحول من الحالات الشائعة التي تصيب الأطفال، وتصل نسبتها إلى 0.5% عند الذكور والإناث على حد سواء، وقد يصيب الحول الإنسان في مراحل متقدمة من العمر، وقد ينتقل وراثيا من الآباء إلى الأبناء، لكن لكل قاعدة شواذ.
ولتعريف الحول بشكل علمي مبسط نقول:
الحول هو عيب بصري يجعل العينين بحالة غير متوازنة، بحيث تتجه كل عين لاتجاه مختلف، فيمكن أن تركز إحدى العينين لإتجاه الأمام، بينما تنحرف العين الأخرى للداخل أو الخارج أو للأعلى أو للأسفل، ويمكن أن يلاحظ هذا الاختلال في وضع العينين بشكل واضح، أو يظهر أحيانا ويختفي أحيانا أخرى، وقد ينتقل هذا الاختلال بين العينين.
تتبين أعراض الحول عند مشاهدة ما يلي:
· أوضح الأعراض تظهر بعدم انتظام الحركة في كلتا العينين معا، خاصة عند الأطفال تحت سن العشر سنوات.
· ازدواجية الرؤية وتسمى أيضاً الشفع بحيث تتكون صورتان للجسم الواحد فيرى المصاب الأصبع على أنه أصبعين وبعد فترة يتعلم الدماغ ان يهمل احدى الصورتين فتحدث حالة (العطش) اي رفض الصورة القادمة من إحدى العينين وهذا ما يعرف عند الناس بكسل العين.
· إمالة الرأس إلى الجهة اليمنى أو اليسرى ليتخلص الطفل من رؤية الصور بشكل مزدوج، وهذا الأمر سيؤدي على المدى الطويل إلى تشنج في عضلات الرقبة.
· إغلاق الطفل للعين المصابة في ضوء النهار.

أهم أسباب الحول:
1. الحول الخلقي: ويظهر هذا النوع بعد الولادة مباشرة أو خلال الشهور الستة الأولى من الولادة.
2. طول النظر أو قصره: إذا اقترب أي جسم من العينين كثيرا تفقد العينان القدرة على التركيز وتنحرف إحداهما بعيدا وهذا يعتبر أمر طبيعي، لكن الأمر غير الطبيعي في حالة الحول هو انحراف العين وفقدانها قدرتها على التركيز في حال كون الجسم المرئي بعيدا بشكل كاف عن العينين، ويكون هذا بسبب الحركة غير المتوازنة للعينين معا.
3. الإصابة ببعض أمراض الطفولة كالحصبة او الجدري أو الإصابة ببعض أمراض العيون.
4. الإصابة ببعض أمراض الجهاز العصبي كالتي تسبب شللا في عضلات العين.
5. إصابة في عضلات العين أو الأعصاب المؤدية لها أثناء الولادة، أو بسبب تليفات في عضلات العين.

ما أنواع الحول ؟ 1. الحول الدائم: وهو الحول الذي يظهر في جميع الأوقات.
2. الحول المتقطع: وهذا يظهر أحيانا ويختفي أحيانا أخرى. ويشار إلى أن الحول المتقطع عند الأطفال الرضع (قبل سن 4- 6 شهور) يعتبر ظاهرة فسيولوجية طبيعية.
3. الحول المتبادل: وهنا ينتقل الحول من عين إلى أخرى، ويدل على تساوي قوة النظر في العينين.
4. الحول المخفي: وهو الذي يظهر بالفحص الطبي أو في حالة الإرهاق.

تشخيص الحول:
يعتمد العلاج الصحيح والسريع لحالة الحول على حسن التشخيص المبكر للطفل، في مرحلة الطفولة المبكرة، خاصة قبل دخول الطفل المدرسة، والطبيب الجيد هو الذي يستطيع التفريق بين الحول الحقيقي والحول الكاذب، وللتفريق بين الحول الكاذب والحقيقي نقول:

للحول الكاذب علامات منها:
· تظهر العينان بشكل غير طبيعي في حالة الحول الكاذب،
· أو تكون فتحة العينين أكبر أو أصغر من المعتاد،
· أو أن المسافة بين مركزي الحدقتين في العينين أصغر أو أكبر من الطبيعي أيضا.
· وتكون أنوف الأطفال الصغار عريضة ومسطحة مع وجود ثنية من الجلد عند الجزء الداخلي من جفن العين مما يعطى العينين شكل الحول وتسمى الثنية فوق المآق.

وحالات الحول الكاذب لا تحتاج لأي علاج، وقد تختفي تلقائيا عند بلوغ الأطفال سن السابعة أو الثامنة من العمر وقد تبقى مدى الحياة، وفي كل الأحوال فهي لا تحتاج إلى علاج معين.
أما الحول الحقيقي فلا يتحسن مع نمو الطفل إذا تجاوز عمره أربعة أشهر، وفي الحالتين يستطيع طبيب العيون الجيد تمييز حالات الحول الحقيقي من الحول الكاذب، لذلك يجب فحص الطفل في حالة الشك بوجود حول لديه.

العلاج:
علاج الحول يختلف من حالة لأخرى باختلاف السبب المؤدي له، حيث يقرر الطبيب المختص نوعية العلاج المناسب، سواء أكان العلاج جراحيا أو غيره، وأحيانا يستخدم الطبيب طريقة أو أكثر عند العلاج، بالطبع بعد الفحص المباشر الشامل للعين.
وعادة يهتم الطبيب عند العلاج بما يلي:
1. علاج كسل العين: حيث يغطي الطبيب العين السليمة لفترات محدودة، حيث يعتمد تحديد فترات التغطية على عمر المريض ودرجة كسل العين، ويقوم بذلك لإجبار العين الضعيفة على العمل، وللسماح لخلايا الشبكية بالنمو، مع ضرورة الاهتمام بالعلاج المبكر لأن نمو خلايا العين يكتمل عند سن السادسة.
2. إزالة أي مسببات للحول: كالماء الأبيض مثلا.
3. استخــدام النظارات الطبية في حالة طول النظر، والتي قد يستغني المريض عنها عندما يتعدى سن الثانية عشرة من عمره، وقد يضطر في حالات أخرى إلى استعمالها بشكل دائم، وهذا كله بحسب الحالة.
4. العمليات الجراحية: تحتاج بعض حالات الحول إلى إجراء عملية جراحية لتقويم عضلات العين، وفي هذه الحالات يكون العمل الجراحي هو الحل العلاجي الوحيد الناجع منذ البداية، حيث يقوم الطبيب إما بشد عضلات العين ــ الخارجية الستة المسؤلة عن حركة العين في كافة الإتجاهات ــ أو إرخائها، على حسب حالة المريض، كما يحتاج المريض إلى الاستمرار في استخدام النظارات الطبية بعد إجراء العملية.
وختاما نؤكد على أن علاج حالات الحول يتم ببساطة وسهولة، فقط إذا كانت ملاحظة الحول مبكرة..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شمع الأذن عند الأطفال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التكنولوجيا والحياة :: منتدى طب الأطفال-
انتقل الى: